الدخول إلى سوق العمل

لا يمكن الإجابة بشكل بسيط وسريع عن من يحق له العمل والوقت الذي يمكنه العمل فيه ونوع العمل الذي يمكن القيام به. لكن الملف المجهز للتنزيل بعنوان "دخول اللاجئين إلى سوق العمل" [Arbeitsmarktzugang für Flüchtlinge] يحتوي على 56 صفحة يمكن مطالعتها ومعرفة كل حالة والوضع الذي يمكن فيه مزاولة العمل. وبشكل عام يمكن القول: من المهم أن يتمكن اللاجئون من الوصول غلى سوق العمل ودخوله بأسرع وقت ممكن، ليس فقط حتى يحدث اندماج لهم، ولكن أيضاً من أجل أن يصل اللاجئون أنفسهم على الرضا والسعادة وبالتالي يتمكنون بأسرع وقت ممكن من كسب قوتهم وتوفير إعاشتهم من عملهم الشخصي بشكل مستقل. ومن السهل بشكل نسبي إتمام تدريب عملي بقصد التعارف دون مقابل أو البدء في تدريب مهني عملي لتعلم حرفة. لكن لا يُسمح بأداء عمل مقابل أجر مالي إلا بعد مرور ثلاثة شهور على الأقل وبشرط الحصول على التصريح اللازم للعمل. وفي البداية يتم التأكد من كون هذه الوظيفة لا يمكن أن يقوم بها مواطن من الإتحاد الأوروبي. ويُطلق على هذه العملية في اللغة المتخصصة مصطلح شرط الأفضلية في الحصول على وظيفة. إذا كان هناك إنسان متواجد في شنيفردينجن منذ 15 شهراً أو أكثر فيجب الموافقة على العمل، ولا يتم في هذه الحالة التأكد من كون هناك مواطن من الإتحاد الأوروبي يمكنه القيام بالعمل أم لا.

وعلى حسب نوع تصريح الإقامة الممنوح يتم تحديد نوع العمل الذي يمكن القيام به. وللمزيد عن نوع تصاريح الإقامة المختلفة يرجى الاطلاع على الصفحة التالية التي تناولتها حقاً بشكل جيد ومفصل: Fragen und Antworten zum Aufenthaltsstatus und zum Zugang zur Berufsausbildung.pdf
[أسئلة وأجوبة عن حالة الإقامة والحصول على تأهيل مهني]

التدريب العملي

منذ القيام بتعديل قانون في الصيف الماضي لا يحتاج اللاجئون إلى تصريح عمل من الوكالة الإتحادية للعمل من أجل أداء التدريب العملي.
وهناك فرق بين أنواع مختلفة من التدريب العملي:
التدريب العملي الإلزامي: ويتم أداء هذا النوع من التدريب العملي في إطار قواعد ولوائح مدرسية أو جامعية أو من المفترض أن يساعد هذا التدريب العملي في الإعتراف بالمؤهل المهني الذي تم الحصول عليه من الوطن الأم.

التدريب العمل من أجل التوجيه المهني: إذا لم يتوفر بعد تأهيلاً مهنياً أو إعادة توجيه مهني أو إذا لم يتم حتى الآن بالاعتراف بتأهيل مهني تم في وقت سابق أو كان من المراد بدء تدريب مهني جديد في إطار التدريب العملي.

وبشكل عام يحق للاجئين الذين يمتلكون تصريح إقامة أداء تدريب عملي بلا قيود. أما الحاصلون على تصريح إقامة مؤقتة حتى الفصل في حالتهم وكذلك طالبو اللجوء فيحق لهم أداء تدريب عملي بغرض التوجه المهني بعد الحصول على موافقة من مصلحة الأجانب.
وبجانب أنواع التدريب العملي التي ذكرناها من قبل يوجد أيضاً برنامج يسمى باسم آفاق من أجل اللاجئين [Perspektiven für Flüchtlinge (PerfF)]. ويهدف هذا البرنامج الذي تموله وكالة العمل وكذلك مركز العمل في ألمانيا إلى إعداد اللاجئين للقيام بعمل خاضع للتأمين الإجتماعي الإلزامي. ويعني هذا أن يحصل المشاركون على المعلومات اللازمة عن سوق العمل كما يقدم لهم يد العون والدعم في عملية التقدم لشغل الوظائف والمهن. كما يحتوي البرنامج المكون من 12 أسبوعاً على تدريب عملي لبضع أسابيع.

ولمعرفة الشروط التي تُطبق في حالات معينة يُرجى مواصلة القراءة هنا في دليل مدونة الاستمرارية الألمانية (IHK).

إذا كانت هناك رغبة لشركة ما في التقدم بعرض لأداء تدريب عملي فإن هذا الأمر سهل نوعاً م. فقد أعدت مدينة شنيفردينجن عقد تدريب عملي يمكن الاطلاع عليه من هنا: Praktikumsvertrag.pdf

هل لديك أسئلة عن هذا الموضوع أو ترغب في تقديم فرصة للتدريب العملي أو غيره؟
نرجو التكرم بالتوجه إلى المكتب التسيقي في شنيفردينجن.

التأهيل المهني

وحتى في مسالة التأهيل المهني فالأمر يتعلق بنوع الإقامة الذي حصل عليه المتقدم. فاللاجئون الحاصلون على تصريح بالإقامة يحق لهم دون قيود البدء بأداء تأهيل مهني في المصنع أو المدرسة. وحتى فترة قصيرة كان الأمر مرتبط بسريان تصريح الإقامة الممنوح للاجيء. لكن في حزمة اللجوء الجديدة 2 فمن المقرر أن يزيد حجم هذا الإجراء التخطيطي، وهذا يعني: ينبغي أن يتمكن اللاجئون من البدء بالتأهيل المهني بصرف النظر عن حالة الإقامة وأن يسمح لهم وقتها بالعمل لمدة عامين اثنين في ألمانيا. كما أن الحد الأقصى للعمرى المسموح به للبدء بالتأهيل المهني ينبغي أن يرتفع إلى 25 عاماً.

أما طالبو اللجوء الحاصلون على تصريح مؤقت حتى الفصل في أمرهم فيحتاجون إلى الحصول على تصريح من الوكالة الإتحادية للعمل من أجل التمكن بالبدء في أداء تأهيل مهني. وإذا تعلق الأمر بتأهيل مهني معترف به رسمياً أو بتأهيل مشابه له فلا يلزم في هذه الحالة الحصول على تصريح من الوكالة الإتحادية للعمل. أما الأشخاص الحاصلون على تصريح مؤقت حتى الفصل في أمرهم فيمكنهم البدء فوراً بالتأهيل المهني، في حين أن طالبي اللجوء عليهم الانتظار لمدة ثلاثة شهور.

الاعتراف ومعادلة التأهيل المهني

من الضروري في أكثر المهن معادلة المؤهلات والشهادات التي تم الحصول عليها من خارج ألمانيا، وذلك للتأكد من معادلتها لمثيلاتها في ألمانيا. كما أنه من المهم التقدم بطلب للحصول على اعتراف بمعادلة التأهيل المدرسي أو الدراسة و/أو التأهيل المهني. وبالنسبة لبعض المهن التي لا تتم بشكل مقعد لا يلزم معادلة المؤهلات الأجنبية، ومع ذلك يُنصح بفعل هذا. ومن بين هذه الأمور برامج التأهيل المزدوج والمهن الأكاديمية.

ومن خلال الاعتراف بالمؤهلات يصبح الأمر أسهل بالنسبة للاجئين لتقديم مؤهلاتهم إلى أصحاب العمل وبالتالي شغل الوظائف. وتقوم الجهات المعنية خلال ثلاثة شهور بمراجعة محتويات الشهادات المقدمة وتقرر بعدها إن كانت هذه الشهادات تعادل مثيلاتها الألمانية أم لا.

وعادة ما يتم مراجعة المؤهلات بناء على تحليل وفحص للشهادات. وتقوم الهيئة المركزية للتعليم الأجنبي بمراجعة المؤهلات الدراسية العليا التي تم الحصول عليها من الخارج.

وبجانب تحليل الشهادات يوجد أيضاً تحليل للمؤهلات والقدرات. ويمكن إبراز الشهادات الصلية عند المعادلة ما لم يكن إحضارها غير ممكن بسبب ظروف الهرب والفرار من الوطن الأم. وفي هذه الحالة يمكن في بعض المهن استبدال الشهادات الناقصة عن طريق إجراءات للتأكد من معادلة القدرات والمؤهلات. ويمكن خلالها المطالبة بأداء تجارب عملية أو عمليات عرض متخصصة أو محادثات متخصصة. وفي بعض الحالات يتم أداء إمتحان خارجي لدى الجهة المختصة، وهو ما يتوفر له سيمينارات ومسارات مهنية تمهيدية.

وللحصول على المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع يمكن مراجعة الغرف التجارية أو الصناعية المعنية في الموقع الإليكتروني:
www.anerkennung-in-deutschland.de

كما يوجد برنامج دعم باسم IQ: الاندماج عبر التأهيل، وهو مكتب لديه جهات إستشارية خاصة به.

ولجميع المهاجرين الذين يأتون إلى ألمانيا الحق في التقدم لمعادلة شهاداتهم ومؤهلاتهم المهنية التي حصلوا عليها من الخارج مجاناً. وتتحمل وكالة العمل أو مكتب العمل تكاليف هذه العملية.

كما أن هناك إمكانية أخرى تتمثل في الحصول على مسار تعليمي للموائمة في بعض التخصصات المهنية، طالما أن اللاجئين لم يتم تعيينهم بشكل يخضع للتأمين الإجتماعي الإلزامي. أما إذا كانت علاقة العمل قائمة على التأمين الإجتماعي الإلزامي فيمكن للاجيء الحصول على أجازة من العمل بغرض أداء التأهيل التكميلي، لكن في هذه الحالة يتم الحصول على دعم من وكالة العمل أو يتقدم بطلب لمد تصريح العمل للفترة الزمنية الكافية.